ملتقى الحريات فلسطين.

يتقدم ملتقى الحريات بالشكر والتقدير إلى كل أعضاء الملتقى الذين شاركوا، بشكل مباشر أو غير مباشر، في تطوير هذه الاستراتيجية، إن كان من خلال المشاركة في ورشات العمل أو من خلال إرسال ملاحظاتهم أو مساهماتهم لإغناء هذه الاستراتيجية.

اعتمد الملتقى في تطوير هذه الوثيقة الاستراتيجية منهجية المشاركة الفاعلة لأعضاء الملتقى الذين شاركوا بحماس بحيث جاءت الوثيقة لتشكل تعبيرا صادقا وأمينا عن موقف الملتقى بهيئته العامة ومجلس إدارته ونشيطيه، مما سيسهم في تنفيذ ما ورد في هذه الوثيقة.

تأتي الوثيقة الاستراتيجية للأعوام 2014-2016 في ظل ظروف ومتغيرات إقليمية ودولية داخلية وخارجية لها تأثيراتها الواضحة على أولوياتنا البرامجية والتفاعلية في الواقع الفلسطيني والإقليمي. لعل ملتقى الحريات وخلال السنوات الماضية رسم لنفسه رؤية سياسية اجتماعية انطلاقا من قناعات وقيم ومبادئ اجتماعية ليست محاكاة للواقع الفلسطيني فحسب بل محاكاة للواقع الإقليمي والتجارب الدولية والعالمية في هذا المجال، وما شبكة العلاقات الإقليمية والدولية التي رسخها المؤسسون الأوائل للملتقى ليؤكد على عالمية الدور والفكر والرؤية لرسالة الملتقى وأهدافه الإنسانية النبيلة.

إن هذه المقدمة البسيطة تدلل بشكل واضح على الترابط والتواصل بين المحلي والإقليمي والدولي وبين فلسطين والعالم، وتبيّن رسالة الملتقى ورؤياه الملتصقة بأحرار العالم المناضلين من أجل الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية، وإن الملتقى في هذه المحطة الأساسية من تاريخ عمله ليؤسس لمرحلة جديدة في سياق العمل والنشاط الاجتماعي العالمي الذي يأخذ بالخصوصية الفلسطينية وتجربتها في هذا المجال وليركز على ضرورة تبني نظام سياسي يأخذ بالقيم الديمقراطية ويتبنى المبادئ والأعراف الدولية لحقوق الانسان والحريات التي تعتبر أساسا للدولة المدنية الديمقراطية كأساس للمواطنة والمدنية التي تحقق العدالة والحرية والديمقراطية في بلد عانى ويعاني من ممارسات الاحتلال ليجد الملتقى نفسه في هذا في أتون شراكة مع باقي المؤسسات الإقليمية والعالمية المدافعة عن حقوق الإنسان وحرياته الأساسية وكرامته.

وفي هذا الصدد لا يسع مجلس إدارة ملتقى الحريات إلّا أن يشكر كل من ساهم في المشاركة بإعداد هذه الوثيقة باعتبارها باكورة عملنا للأعوام القادمة آملين أن يكون الملتقى بما أنجزه خلال الأعوام الثلاثة الماضية في إطار الوثيقة الإستراتيجية للأعوام 2011-2013 كافيا لإعلان الملتقى في طليعة المؤسسات الداعمة لمجتمع ديمقراطي تعددي قائما على العدالة واحترام حقوق الانسان في فلسطين.

حازم القواسمه
رئيس مجلس إدارة ملتقى الحريات فلسطين